الإثنين06262017

Last updateالأربعاء, 14 حزيران 2017 6pm

Back أنت هنا: عين على الإمارات موضوعات باب عين على الإمارات أبوظبـــي قطاع السفن السياحية في أبوظبي يعد بمعدلات نمو عالية

قطاع السفن السياحية في أبوظبي يعد بمعدلات نمو عالية

يمضي قطاع السفن السياحية في أبوظبي قدماً نحو مرحلة جديدة من النمو وفقا لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة التي اجتمعت بالوفود المشاركة في "مؤتمر سيتريد الشرق الأوسط للسفن السياحية 2016" والذي تقام فعالياته يومي 13 و14 ديسمبر الجاري في "فندق فورسيزونز أبوظبي" بجزيرة الماريه.

 

وخلال كلمته في افتتاح المؤتمر، رحّب سعادة سيف سعيد غباش، مدير عام "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" بالوفود المشاركة، موضحاً أن قطاع السفن السياحية يشكل حالياً أحد المحاور الرئيسية لاستراتيجية التنمية السياحية في الإمارة.

وأظهرت نتائج تقريرمجموعة أكسفورد ايكونوميكس إلى أن قطاع السفن السياحية في أبوظبي قد حقق معدل نمو سنوي قدره 10,7% في السنوات الخمس الأخيرة، وتوقع استمرار النمو المستدام بمعدل سنوي يبلغ 10,5. وستحمل رحلات السفن السياحية 450,000 مسافر إلى الإمارة بحلول العام 2020، وسيرتفع هذا العدد إلى 808,428 مسافر في العام 2025.

وتوقع التقرير أيضاً ارتفاع إجمالي الإنفاق المباشر الناتج عن أنشطة السفن السياحية بنسبة 71٪ ليصل إلى 417 مليون درهم (113 مليون دولار) بحلول العام 2020، مقارنة بـ 244 مليون درهم (66 مليون دولار) في العام 2015، على أن يتضاعف ليبلغ 745مليون درهم (202 مليون دولار) بحلول العام 2025.

وتستقبل أبوظبي، خلال موسم السفن السياحية الحالي الذي يستمر حتى مطلع شهر يونيو 2017، ما يزيد على 250,000 مسافر على متن 137 رحلة لـ 26 سفينة، بزيادة قدرها 21٪ مقارنة بالعام الماضي.

وقال غباش: "تدعم مبادراتنا الاستراتيجية قطاع السفن السياحية في أبوظبي، وسنمضي قدماً في تعزيز الأثر الاقتصادي لعملياته عبر تطوير وبناء شراكات استراتيجية فعّالة في هذا القطاع بما سيساهم في زيادة عوائد القطاعات السياحية المختلفة في الإمارة".

وأضاف: "تعاونت "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" مع شركائها بقطاع السفن السياحية بالإمارة وخطوط الرحلات البحرية لتطوير بنية تحتية حديثة ومتكاملة، بالتزامن مع تكثيف الجهود التسويقية، وبناء وجهة استثنائية مفضلة تلبي احتياجات هذا القطاع".

وأشار كذلك إلى أهمية إتباع رؤية مشتركة لزيادة الموارد والقدرات التشغيلية، وذلك لضمان تحقيق أهداف النمو المستدام والطموحات الرامية إلى توسيع أعمال قطاع السفن السياحية في المنطقة.

وسلّط غباش الضوء على عدد من مشاريع البنية التحتية الحيوية التي أنجزتها أبوظبي منذ استضافتها السابقة للمؤتمر في العام 2013.

وسيرتفع عدد رحلات السفن السياحية التي سترسو في أبوظبي إلى 258 بحلول العام 2025. ويمهد هذا النمو الطريق لإيجاد 2,117 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة بقطاع السفن السياحية في الإمارة.

ويشهد المؤتمر، الذي تنظمه سيتريد وتستضيفه "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة"، حضوراً كبيراً لأبرز مسؤولي ومديري خطوط السفن السياحية من مختلف أنحاء العالم.

وقد تم افتتاح محطة دائمة للسفن السياحية في ميناء زايد ومحطة توقف شاطئية في المنطقة الغربية، لإثراء تجربة ركاب السفن السياحية، إلى جانب تعميق أطر التعاون مع الشركاء والجهات المعنية في مجال الخدمات الجوية والجولات السياحية والضيافة.

وتعرف المشاركون في "مؤتمر ومعرض سيتريد الشرق الأوسط للسفن السياحية" أيضاً على الجهود المبذولة لتطوير برامج جولات برية متميزة لزوار السفن السياحية، والتي تعتمد على مقومات أبوظبي كوجهة للثقافة الأصيلة والترفيه العائلي.

ويمضي قطاع السفن السياحية في أبوظبي نحو تسجيل نتائج قياسية خلال الموسم 2016-2017 عبر زيادة عدد السفن التي تتخذ "محطة أبوظبي للسفن السياحية" مركزاً رئيسياً لجولاتها، وارتفاع عدد الزوار القادمين على متن السفن السياحية، والرحلات الجديدة إلى العاصمة الإماراتية.

ويشهد الموسم الحالي انطلاق جولات 3 سفن سياحية من أبوظبي، واستقبال رحلات 10 سفن جديدة،  و9 برامج رحلات ضمن جولات إقليمية.

وتركز "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" على تطوير أسواق السفن السياحية من خلال تشجيع خطوط تشغيلها وإدارتها على اختيار أبوظبي مركزاً لجولات سفنها خلال موسم الشتاء. وتتكامل مبادرات تحفيز أنشطة هذا القطاع لتوفر أسساً راسخة للتطور، والبنية التحتية اللازمة لتلبية متطلبات النمو المستقبلي، وتعكس الالتزام بدعم عملياته بهدف استقطاب المزيد من الزوار إلى الإمارة.