الأحد11192017

Last updateالأربعاء, 15 تشرين2 2017 1pm

Back أنت هنا: عين على الإمارات موضوعات باب عين على الإمارات الشارقة "إلكترونية الشارقة" تسهم في إعادة تأهيل نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية

"إلكترونية الشارقة" تسهم في إعادة تأهيل نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية

نظّمت دائرة الحكومة الإلكترونية في إمارة الشارقة، بالتعاون مع إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية في القيادة العامة لشرطة الشارقة،

ورشة عمل لنزلاء المؤسسة حول أساسيات استخدام منصة "أردوينو" البرمجية، التي توفر لهم الأدوات المناسبة لتحويل شغفهم بالإبداع إلى منتجات حقيقية مُصمّمة بشكلٍ تفاعلي.

وسعت الورشة التي قدمها عدد من المختصين، إلى تدريب نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية في الشارقة على تكوين مجسمات إلكترونية بسيطة من خلال استخدام منصة "أردوينو"، التي تتميّز بطبيعتها المبسّطة وتساعد على ابتكار مشاريع مختلفة ومتنوعة انطلاقاً من منصة واحدة توفّر مجالات واسعة لتحويل الأفكار إلى واقع ملموس، حيث تعمل هذه المنصة على تنمية مهارات وقدرات النزلاء، وإثراء مفاهيمهم الابتكارية من خلال ربطهم مع التطورات المتقدمة في مجال التقنية.

وقال الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي، المدير العام لدائرة الحكومة الإلكترونية في إمارة الشارقة: "نسعى إلى نشر ثقافة الابتكار بين مختلف أفراد المجتمع، من خلال استخدام التقنيات والتطبيقات الإلكترونية والذكية فيما يحقق الارتقاء والتطور، وجاءت هذه الورشة ضمن الجهود التي نبذلها بالتعاون مع شركائنا في القيادة العامة لشرطة الشارقة، بهدف إصلاح وتأهيل نزلاء المؤسسة الإصلاحية والعقابية، تمهيداً لدمجهم في المجتمع، وتعزيزاً لدورهم في مسيرة التنمية التي تشهدها دولة الإمارات، من خلال تشجيعهم على الاستفادة من أوقات فراغهم، ورفدهم بكل ما من شأنه أن يدعم  قدراتهم  الابتكارية".

ومن جهته قال العقيد خليفة المري، مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية : "يعتبر تأهيل نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية من أهم الأهداف التي نعمل عليها، من أجل تسهيل اندماجهم بالمجتمع ومشاركتهم في الحياة العامة بعد انتهاء محكومياتهم، وبما يعود بالنفع والفائدة على أنفسهم وعلى أسرهم، ونحن سعداء بحرص دائرة الحكومة الإلكترونية في الشارقة على مشاركتنا هذا الهدف من خلال ورشة العمل التي جاءت متزامنة مع أسبوع النزيل الخليجي الموحّد، الذي يهدف إلى تهيئة وتدريب النزلاء ليكونوا قادرين على خدمة أسرهم ومجتمعهم بعد الإفراج عنهم، وتشجيع المجتمع على المساهمة في دمجهم".

وتم تقسيم النزلاء إلى عدّة مجموعات، حيث قام كل نزيل بصناعة نماذج مبسّطة من مستشعرات الحركة الشبيهة بتلك المستخدمة في المركبات، بالإضافة إلى مجسمات أخرى تعمل على قياس المسافة بين الجسم والمستشعر وتظهرها على شاشة رقمية موصولة بمجموعة من الأسلاك والمكثفات الكهربائية البسيطة التي يتم ربطها وتركيبها من خلال الاستعانة بالكتيبات الإرشادية التي تحتوي على شرح لخطوات دقيقة ومنظّمة لكل منهم، فضلاً عن صناعة نموذج مصغّر لآلة البيانو الموسيقية حيث عزف أحد النزلاء النشيد الوطني الإماراتي من خلاله.

يشار إلى أن دائرة الحكومة الإلكترونية في الشارقة تتبع نهجاً دقيقاً في أعمالها يوازن بين التغيير والابتكار لتوفير أعلى مستويات الخدمة والحماية للبنية التحتية المعلوماتية في الإمارة، بما يلبي توجهات دولة الإمارات العربية المتحدة بإحراز التفوق في جميع المجالات، وإسعاد المتعاملين.