الأحد11192017

Last updateالأربعاء, 15 تشرين2 2017 1pm

Back أنت هنا: عين على الإمارات موضوعات باب عين على الإمارات الشارقة القصباء تبهر زوارها بعوالم الموسيقى وسحرها الأخاذ

القصباء تبهر زوارها بعوالم الموسيقى وسحرها الأخاذ

استضافت القصباء، الوجهة السياحية والترفيهية العائلية الأبرز في إمارة الشارقة، فرقة "طرابيش" السورية، و"ثنائي إلينا" الأوكرانية، و"طبول المحبة" العالمية،

الذين قدموا للجمهور لوحات موسيقية باهرة ضمن فعاليات مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية 2017، الذي ينظمه مركز فرات قدوري للموسيقى برعاية هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، وتتواصل فعالياته حتى مساء اليوم في عدد من الوجهات السياحية والترفيهية بالإمارة.

ولامست فرقة "طرابيش" إحساس الحضور بالموسيقى والأغنيات الشرقية التي تتمتّع بها منطقة بلاد الشام، والقدود الحلبية السورية الأصيلة التي تمتاز بها مدينة حلب، مسقط رأس أعضاء الفرقة، الذين قدموا عدداً من أبرز الأغنيات العربية الشهيرة المحفورة في الذاكرة لدى أجيال وروّاد الموسيقى الكلاسيكية الشعبية التي يحفل بها تراثنا العربي، وتتألف الفرقة من ثلاثة عازفين، عازف إيقاع وعود وكمان، يرتدون الملابس التقليدية بالإضافة إلى "الطربوش" الذي استلهموا اسم الفرقة منه.

أما فرقة "ثنائي إلينا"، فقدّمت خليطاً سحرياً من ثنائية العزف على الكمان وعذوبة الصوت في عزف وغناء عدد من الأغنيات العالمية الشهيرة بإحساس عالٍ، تراوحت ما بين السمفونيات والأغنيات السريعة، حيث كانت الموسيقى تتدفق من العزف المنفرد والشدو بالصوت الساحر بانسيابية محببة، في أداء فنيّ شجيّ يحملنا إلى عوالم الموسيقى الأخّاذة وسط سعادة كبيرة من الحضور.

وسارت فرقة طبول المحبة العالمية التي تضم أعضاء من مختلف أنحاء العالم جمعهم شغف الإيقاع والموسيقى، بين زوّار القصباء حاملين طبولهم لينشروا الفرح والسعادة بين الحضور، مرتدين أزياءهم الحمراء المميزة والتي تشبه الزي العسكري وقبّعاتهم المميزة مشكلين لوحة إيقاعية فريدة أبهرت زوّار القصباء وبثت الحماس والسعادة في نفوسهم.

وتجولت الثلاث فرق أيضا في واجهة المجاز المائية، الوجهة العائلية الأبرز في إمارة الشارقة، وقدمت لزوارها مزيجا غنيا من الموسيقى الساحرة التي أمتعتهم ونشرت الفرحة بينهم. ويمكن التعرف على تفاصيل المهرجان وأوقات العروض، من خلال الموقع الإلكتروني: www.sharjahworldmusicfestival.com.

ويهدف مركز فرات قدوري للموسيقى من خلال إقامة هذا المهرجان، الأول من نوعه في إمارة الشارقة، إلى تعزيز الحضور الثقافي والفني للشارقة ولدولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى تعريف المجتمع الإماراتي بمختلف الثقافات الموسيقية من جميع أرجاء العالم، فضلاً عن إثراء رصيد إمارة الشارقة بعناصر الجذب الثقافية والفنية والسياحية.