الجمعة11172017

Last updateالأربعاء, 15 تشرين2 2017 1pm

Back أنت هنا: عين على الإمارات موضوعات باب عين على الإمارات الفجيــرة تطلع غرفة التجارة والصناعة بالفجيرة على فرص الاستثمار في أثيوبيا

تطلع غرفة التجارة والصناعة بالفجيرة على فرص الاستثمار في أثيوبيا

استقبل سعادة أحمد محمد مبارك رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الفجيرة سعادة فيسيها أفورقى نائب القنصل العام رئيس ترويج الأعمال بالقنصلية العامة لجمهورية أثيوبيا لدى الدولة

يرافقه مانجاليل جون بينى مدير استثمار وترويج الأعمال بالقنصلية وذلك بحضور سعادة خالد محمد الجاسم مدير عام الغرفة وسلطان جميع عبيد نائب المدير العام وتم خلال اللقاء بمكتب رئيس الغرفة ظهر يوم الثلاثاء 18 نوفمبر استعراض العلاقات الاقتصادية بين الإمارات وأثيوبيا وسبل تواصل أصحاب الأعمال فى إمارة الفجيرة وأثيوبيا، حيث أكد رئيس الغرفة حرص دولة الإمارات على الاستثمار فى أفريقيا لا سيما فى مجال الزراعة لتحقيق الأمن الغذائى مشيراً إلى أن الأمن الغذائي يمثل أولوية لدولة الإمارات في الوقت الذي تملك فيه البلدان الإفريقية ومن بينها أثيوبيا الأراضي الصالحة للزراعة ومصادر المياه، ما يجعل ذلك يمثل أحد أهم أوجه التعاون المستقبلي بين الطرفين. وأشاد رئيس الغرفة فى هذا الصدد بالعلاقات الاقتصادية المتطورة بين الإمارات و أثيوبيا

وعرض رئيس الغرفة إمكانية تنظيم معرض للمنتجات الأثيوبية بمركز الفجيرة للمعارض وعقد لقاء مشترك بين أصحاب الأعمال فى الفجيرة وأثيوبيا، مشيراً إلى أن الإمارة بموقعها الإستراتيجى المتميز خارج مضيق هرمز وعلى المياه المفتوحة تُعتبر مركزاً حيوياً لعبور تجارة العديد من البلدان الإفريقية لدول المنطقة من جانبه قدم نائب القنصل العام رئيس ترويج الأعمال بالقنصلية العامة لدجمهورية أثيوبيا لدى الدولة خلال اللقاء عرضاً لفرص الاستثمار المتاحة فى بلاده مبيناً أن الحكومة تشجيع الاستثمار الخاص وتدفق رؤوس الأموال الأجنبية والتكنولوجيا إلى إثيوبيا، مشيراً إلى أنها تقدم حوافز وتسهيلات للمستثمرين الاثيوبيين والأجانب على حد سواء تتمثل فى منح الاعفاء من دفع الرسوم الجمركية على الواردات ، وغيرها من الضرائب المفروضة على المعدات والآليات وقطع الغيار بشرط أن لا تكون متاحة محلياً، كما تقدم إعفاءات من دفع الرسوم الجمركية على الصادرات والإعفاء من الضرائب على التحويلات الرأسمالية

وأوضح أن أثيوبيا تتمتع بتنوع الظروف المناخية واعتدال الطقس وجودة زراعة معظم المحاصيل الزراعية وتوفر المراعي الخضراء الصالحة لتغذية وتسمين الحيوانات، مشيراً إلى وفرة الحيوانات بأعداد كبيرة خصوصا الأغنام والماعز. وقال إن مساحة الأراضى الصالحة للزراعة تبلغ حوالى 40 مليون هكتار ولم تستغل منها سوى 12% وأنها تؤجر للمستثمرين بأسعار رمزية

وأضاف أن أثيوبيا بجانب مطارها الدولي فى العاصمة أديس أبابا بها مطارات فى مدن أخرى كما ترتبط المدن الأثيوبية بطرق معبدة بجانب خط سكة حديد يمتد من العاصمة حتى ميناء جيبوتى تنقل عبره السلع المعدة للتصديروقال إن فرص الاستثمارات الواعدة تتمثل فى الزراعة وتصنيع الملابس والمنسوجات والأغذية والجلود والمنتجات الكيماوية والورقية والأدوية بالاضافة إلى السياحة والتنقيب عن النفط والغاز والذهب وغيره من المعادن وكذلك فى مجال التكنولوجيا والاتصالات والمرافق الصحية