الجمعة04202018

Last updateالسبت, 21 نيسان 2018 12am

Back أنت هنا: خدمات سياحية موضوعات باب خدمات سياحية فنــــادق فنادق روتانا تشارك في "مسيرة التعليم 2018" التي تنظمها دبي العطاء في إطار دعم فعاليات عام زايد

فنادق روتانا تشارك في "مسيرة التعليم 2018" التي تنظمها دبي العطاء في إطار دعم فعاليات عام زايد

شاركت روتانا، إحدى الشركات الرائدة في إدارة الفنادق في المنطقة، والتي تمتلك محفظة فندقية تمتد عبر الشرق الأوسط وإفريقيا وتركيا، في الدورة التاسعة من "المسيرة من أجل التعليم" والتي نظمتها مؤسسة دبي العطاء. وتأتي مشاركة المجموعة في تلك الفعالية والتي أقيمت بالأمس في سياق حرصها على دعم فعاليات عام زايد. 

 

حيث شارك قرابة الـ 300 موظف من 16 فندقاً من فنادق روتانا المنتشرة بدبي والإمارات الشمالية بالفعالية وساروا مشياً على الأقدام لمسافة 3 كيلومترات داخل مدينة دبي انطلاقاً من حديقة الخور، تعبيراً عن تضامنهم ومساندتهم لأطفال الدول النامية اللذين يقطعون يومياً مسافات بعيدة للوصول إلى المؤسسات التعليمية.

وفي هذه المناسبة عبر ديفيد برنس نائب الرئيس الإقليمي لـ "روتانا" عن سعادته بتلك المشاركة وأضاف: "تعتبر هذه المسيرة والتي نظمتها مؤسسة دبي العطاء من أجل التعليم من أبرز المبادرات الإنسانية على مستوى الدولة كونها تسهم في رفع وعي الناس عن الصعوبات التي يلاقيها أطفال بلدان الدول النامية عند سعيهم نحو الحصول على أبسط مستويات التعليم. لذا نشعر بالفخر والاعتزاز للمشاركة في تلك المبادرة الهامة والتي تسهم في تغيير حياة الأطفال نحو الأفضل وتلقيهم مستوى ملائم من التعليم. وتأتي تلك الفعالية في سياق برنامج المسؤولية المجتمعية الذي نطبقه في مجموعة روتانا حيث نعمل على إحداث تغييرات إيجابية في المجتمعات المحيطة بنا خاصة على حياة الأطفال فهم المستقبل وعليهم تنعقد الآمال. ويبقى التعليم هو الحافز الأساسي نحو إحداث تغيير كبير في حياة الأطفال ونقلهم من دائرة الفقر والعوز إلى الحياة الكريمة والرخاء

 

شارك بالمسيرة التي نظمتها دبي العطاء الكثير من مواطني الدولة، المقيمين، والزوار وذلك بهدف تسليط الضوء على وضع ملايين الأطفال في الدول النامية وعدم حصولهم على القدر الكافي من التعليم ويسيرون مشياً على الأقدام قرابة الـ3 كيلومترات يومياً للوصول إلى مدارسهم. وعلى جانب آخر، يعمل قسم المسؤولية المجتمعية في مجموعة روتانا على توحيد الجهود لتنسجم مع الأهداف النبيلة لمبادرات عام زايد والتي تهدف لإعلاء المسؤولية المجتمعية وروح التعاضد والتعاون بين أفراد المجتمع ومؤسساته.