الأحد11192017

Last updateالأربعاء, 15 تشرين2 2017 1pm

Back أنت هنا: خدمات سياحية موضوعات باب خدمات سياحية طيـــــران الاتحاد للطيران تحتفل بمرور عشر سنوات على انطلاق رحلاتها إلى بنغلادش

الاتحاد للطيران تحتفل بمرور عشر سنوات على انطلاق رحلاتها إلى بنغلادش

كرّمت الاتحاد للطيران شركاءها الرئيسيين في بنغلادش في إطار احتفالها بعقدٍ من الشراكة الناجحة ومرور عشر سنوات على بدء رحلات الشركة من أبوظبي إلى داكا. 

 

وحضر الفعالية نخبة من المسؤولين الحكوميين ومسؤولي الطيران المدني في بنغلادش، إضافةً إلى شركاء صناعة السفر وممثلي العملاء من الشركات بجانب موظفي الاتحاد للطيران العاملين في داكا، والتي أقيمت تقديراً لولاء الشركاء والعملاء ودعمهم للشركة.

وكان سعادة الدكتور سعيد بن حجر الشحي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة إلى بنغلادش، ومعالي رشيد خان مينون، وزير الطيران المدني في بنغلادش وعضو البرلمان، ضيوف شرف الاحتفال الذي أقيم في فندق "لو ميريديان داكا". 

وقد أطلقت الاتحاد للطيران رحلاتها المنتظمة بين العاصمة الإماراتية والعاصمة البنغلادشية في الرابع من مايو عام 2006 بمعدل أربع رحلات أسبوعياً. وارتفع عدد الرحلات بعد ذلك مباشرةً إلى رحلة يومياً، مع تشغيل طائرة من طراز بوينغ 777-300 ذات المدى الموسّع التي تضم 380 مقعداً لخدمة الرحلات على هذه الوجهة في الوقت الراهن.   

ونقلت الشركة ما يزيد على 1.5 مليون ضيف بين العاصمتين وما ورائهما منذ انطلاق الخدمة عام 2006.

وتلبي الطائرة، المرتبة بنظام الدرجتين مع 40 مقعداً في درجة رجال الأعمال و340 مقعداً في الدرجة السياحية، احتياجات المسافرين لأغراض العمل أو الترفيه حيث توفر رحلات ربط سلسة عبر مركز التشغيل الرئيسي للاتحاد للطيران في مطار أبوظبي الدولي إلى مدن رئيسية على امتداد منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا وأمريكا الشمالية. ويشمل ذلك وجهات نيويورك، وتورونتو، وشيكاغو، ولندن، ومانشستر، وأمستردام، وميونيخ، وروما، وميلانو، وباريس، والبندقية، ودبلن، ولاغوس، والقاهرة.

وتشغّل الاتحاد للطيران كذلك ثلاث رحلات شحن مخصصة كل أسبوع وقد نقلت ما يقرب من 136 ألف طن من البضائع عبر هذه الوجهة منذ انطلاقها عام 2006. وتشمل بضائع الشحن كلاً من الملابس والمستحضرات الصيدلانية ومنتجات الأسماك وغيرها من البضائع القابلة للتلف. 

وتجدر الإشارة إلى أن التجارة الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وبنغلادش قد تجاوزت 1 مليار دولار أمريكي على مدار السنوات العشر الفائتة، وهو ضعف ما كانت عليه في عام 2006. 

وأشارت نيرجا باتيا، نائب الرئيس لشؤون منطقة شبة القارة الهندية بالاتحاد للطيران، أن بنغلادش تمثل جزءاً محورياً من شبكة الوجهات العالمية للشركة، بما يوفر للضيوف سهولة السفر إلى أبوظبي والوجهات في مختلف أنحاء العالم.

وقالت: "نوفر لضيوفنا المسافرين من بنغلادش خدمة عالمية المستوى، حازت على العديد من الجوائز، إلى ما يزيد عن 600 وجهة في مختلف أنحاء العالم عبر الاتحاد للطيران وشركائها من شركات الطيران".

وأضافت: "ساهمت شراكتنا القوية مع الأطراف المعنية الرئيسية هنا وعلى مستوى العالم في مساعدة الاتحاد للطيران على التميّز والوصول إلى القمة خلال سنوات قليلة. فروح الإخلاص والالتزام في العمل يشكلان جزءاً لا يتجزأ من شخصية الاتحاد للطيران، ونودّ أن نعرب عن تقديرنا لدعمهم ومساهماتهم في جعل الاتحاد للطيران شركة الطيران المفضلة في المنطقة". 

وأعرب حنيف زكريا، المدير العام لمكاتب الاتحاد للطيران في بنغلادش، عن تقديره لشركاء الشركة، مؤكداً على أهمية المرافق والخدمات الفريدة التي منحت الشركة ميزة تنافسية.  

وقال: "أتاحت خدمة الحافلة المجانية التي توفرها الاتحاد للطيران بين داكا وكلاً من شيتاغونغ وسيلهيت سهولة الانتقال لضيوفنا على متن رحلاتنا القادمة والمغادرة. وإضافةً إلى ذلك، بالنسبة للمسافرين إلى الولايات المتحدة، يوفر مركز التخليص المسبق لإجراءات السفر إلى الولايات المتحدة في مطار أبوظبي الدولي إلى الضيوف مزيداً من الراحة حيث يصلون إلى الولايات المتحدة كمسافرين محليين بما يجنبهم الانتظار في طوابير طويلة لإنهاء الإجراءات عند الوصول".

وقدمت الاتحاد للطيران كذلك الدعم إلى إحدى المبادرات الخيرية الرائدة في بنغلادش على مدار السنوات حيث وفرت الفرص وبثت الأمل في نفوس الأطفال في إحدى المدارس الابتدائية التابعة لمؤسسة "تشويس تو تشينج" في داكا. 

وتعمل المؤسسة الخيرية، التي أطلقتها إحدى المضيفات الجويات السابقات بالاتحاد للطيران، على دعم الأطفال المحرومين وتوفير التعليم المجاني والطعام ومستلزمات الرعاية الصحية الأساسية إليهم. وتتعاون المؤسسة مع المتطوعين من موظفي الاتحاد للطيران الذين وفر دعهم إلى أولئك الأطفال الفرصة للخروج من دائرة الفقر وتحسين حياتهم.