الإثنين05282018

Last updateالأحد, 27 أيار 2018 2pm

Back أنت هنا: ثقافة وفنـــون لا كانتين يستضيف مجموعة من الأعمال الفنية المميزة للفنانة تسنيم بغدادي

ثقافة وفنــون

لا كانتين يستضيف مجموعة من الأعمال الفنية المميزة للفنانة تسنيم بغدادي

 أعلن «لا كانتين دو فوبور»، المطعم الباريسي الذي يستقبل ضيوفه بأجمل التجارب الحسية التي تجمع بين الطعام والفن والموسيقى في أجواء راقية، عن استضافة مجموعة مميزة من الأعمال الفنية للفنانة الألمانية من أصل مغربي، تسنيم بغدادي، وذلك يوم الأربعاء، 9 مايو 2018.

 

وتأتي استضافة المعرض الأحدث على قائمة الفعاليات الفنية والموسيقية السنوية الحافلة للمطعم، تأكيداً على التزامه بمواصلة دعم المهارات الفنية والإبداعية الناشئة على مستوى العالم، وانطلاقاً من المفهوم الفريد للمطعم الرامي إلى توفير تجارب استثنائية تمزج بين أشهى الأطباق والمأكولات الدولية والأجواء الفنية والموسيقية الراقية.

وتعرف تسنيم بغدادي بشغفها بالعلاقة المميزة بين الجسم البشري والمساحة المحيطة به، سواء بالمعنى المجازي أو من خلال التعبير البصري عن التجارب الحية. وقد أبدعت عملها الفني الأبرز الذي يتألف من قطعتين ثنائيتي الأبعاد، باستخدام مجموعة من الوسائط الفنية مثل القلم والحبر، والألوان المائية، والأكريليك، والطباعة بالحفر على اللينو، إلى جانب شغفها بالمزج بين الأدوات التناظرية والتقنيات الرقمية. وتستكشف الأعمال الفنية لتسنيم، التي يغلب عليها طابع التجريد والرمزية، حقيقة الواقع، وشعور الانسان بذاته وكينونته في عالم أحدثت فيه تقنيات الفوتوشوب والأخبار المزيفة، وشخصيات وسائل التواصل الاجتماعي هزة كبيرة.

درست تسنيم تصميم المنتجات في فينلو بهولندا، وحصلت على شهادة الماجستير في تاريخ الفن من بون في ألمانيا. وقد عرضت أعمال تسنيم، التي تقيم حالياً في مدينة فريبورغ في سويسرا، في الكثير من المعارض العالمية في شيكاغو، ولندن، وبرلين، وميونخ، وأمستردام وفي مسقط رأسها في مدينة كولون الألمانية. وإلى جانب اهتمامها بالممارسات الفنية، تعمل تسنيم بشكل مستقل كمديرة فنية للعديد من المعارض، وتكتب للعديد من المطبوعات.