الأحد11192017

Last updateالأربعاء, 15 تشرين2 2017 1pm

Back أنت هنا: ثقافة وفنـــون موضوعات باب ثقافة وفنون محطات ثقافيــــة ثقافة بلا حدود يوصل 95% من المكتبات المنزلية إلى الأسر الإماراتية في الشارقة

ثقافة بلا حدود يوصل 95% من المكتبات المنزلية إلى الأسر الإماراتية في الشارقة

أعلنت ثقافة بلا حدود، المبادرة الثقافية التي  تتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، أن أكثر من 95% من الأسر الإماراتية في الإمارة تسلمت مكتباتها المنزلية المجانية، وذلك تمهيداً لاختتام مشروع مكتبة لكل بيت الذي يهدف إلى توفير 42.366 مكتبة مجهزة لكل بيت إماراتي في مختلف مدن ومناطق الإمارة.

 

وأكد راشد الكوس، مدير عام ثقافة بلا حدود أن توزيع المكتبات الذي يتم حالياً في مجالس الضواحي بمنطقة الخالدية، ومغيدر، وواسط، ومويلح في مدينة الشارقة، يسير بشكل سلس، وبإجراءت سهلة، حيث لا يستلزم الحصول على المكتبة سوى تقديم الأوراق الثبوتية المطلوبة وهي خلاصة القيد، وجواز السفر، وبطاقة الهوية.

وأوضح الكوس أنه حتى نهاية الأسبوع الماضي، لم يتبقَ سوى أقل من 5% من العائلات الإماراتية في الشارقة، والمستهدفة في المرحلة الختامية لمبادرة المكتبة المنزلية، التي لم تتسلّم مكتباتها حتى الآن، والتي تحتوي كل واحدة منها على 50 كتاباً تتناسب مع المتطلبات الثقافية والمعرفية لكل أسرة.

ودعا راشد الكوس، مدير عام ثقافة بلا حدود، العائلات إلى الإسراع في استلام مكتباتها، من أحد مجالس الضواحي الأربعة التي تم التنسيق معها لتسليم المكتبات إلى أصحابها، وأكد أن معظم العائلات التي تأخرت في استلام المكتبات، تعذر عليها ذلك نتيجة تواجدها خارج دولة الإمارات العربية المتحدة، أو في مناطق بعيدة نسبياً عن مدينة الشارقة داخل الدولة، أو لإنشغالها في أمور شخصية وحياتية مختلفة، مشيراً إلى أن التسليم متاح على مدار أيام العمل الرسمية حتى الثانية والنصف ظهراً.

وتتضمن قائمة الكتب الخمسين التي تحتويها المكتبات المنزلية، إصدارات صاحب السمو حاكم الشارقة إضافة إلى عناوين في مختلف مجالات المعرفة من أدب الطفل، والعلوم، والثقافة، والفكر، والسياسة، والأدب، والتكنولوجيا، والتاريخ، والآثار، والتغذية، والطبخ، والشعر، والتربية، وغيرها.

وكانت مبادرة "ثقافة بلا حدود" قد انطلقت بمبادرة كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومتابعة مباشرة من قبل الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة للمبادرة، بهدف تعميق علاقة الفرد بالكتاب والقراءة بشكل عام، ونشر ثقافة القراءة في كل بيت إماراتي، من خلال إنشاء مكتبات خاصة في المنازل، وتزويدها بمجموعة من الكتب المتخصصة في مختلف المجالات المعرفية المناسبة لكل أفراد العائلة.