الجمعة04202018

Last updateالسبت, 21 نيسان 2018 12am

Back أنت هنا: الحياة العـــامة موضوعات باب الحياة العامة الأناقة والموضة علامة جِس للأزياء تختار جنيفر لوبيز الوجه الإعلاني الخاص بحملتها الترويجية لموسم ربيع 2018

علامة جِس للأزياء تختار جنيفر لوبيز الوجه الإعلاني الخاص بحملتها الترويجية لموسم ربيع 2018

أعلنت علامة ’جِس‘ للأزياء عن اختيارها النجمة جنيفر لوبيز وجهاً إعلانياً خاصاً بحملتها الترويجية لموسم ربيع 2018. وتُعدّ  لوبيز من أشهر أيقونات التمثيل والغناء والرقص والموضة حول العالم، كما برزت كسيدة أعمال تجارية وصاحبة مبادرات خيرية ملفتة.

 

وفي إطار تعليقها على المناسبة، صرحت لوبيز: "شعرت بحماس شديد عندما دعاني بول مارتشيانو لأمثل الصورة الترويجية الخاصة بالدار ولأكون جزءاً من اسم العلامة التي لطالما أحببتها منذ  أيام المراهقة. فحين تنظر إلى الحملات الترويجية السابقة على مدى السنين الماضية، ترى ذلك الحضور المتألق لأجمل عارضات الأزياء واللقطات الترويجية الاستثنائية التي ابتكرها المبدع مارسيانو. لذلك أشعر بإطراء شديد ليتم اختياري كوجه إعلاني خاص بحملة الدار لموسم ربيع 2018".

وتولى بول مارتشيانو ، المؤسس المشارك لدى ’جِس‘، مسؤولية الإخراج الفني للحملة الدعائية التي تم التقاط مشاهدها بعدسة محترفة التصوير المتخصصة بعالم الأزياء تاتيانا جيروسوفا. وقد استوحت اللقطات، التي استضافتها إحدى الفيلات الفاخرة، من تفاصيل حياة لوبيز كمؤدية متألقة على مسارح فيغاس وممثلة لامعة في فضاءات هوليوود، حيث أعادتنا الصور إلى الحملات الترويجية الكلاسيكية التي اشتهرت بها العلامة ضمن تأثيرات بصرية خلابة تظهر جمال لوبيز وشخصيتها المتفردة.

ومن جهته، قال بول مارتشيانو: "تشكّل جنيفر لوبيز الشخصية المثالية التي تعبّر عن الجوهر الحقيقي لفتاة ’جِس‘ باعتبارها فنانةً متكاملةً تحمل في داخلها مقومات الإبداع والحسّ المرهف. ومع حضورها القوي وتأثيراتها المتنامية، تجسّد الفنانة المتألقة الفكرة الأساسية لحملتنا التويجية التي تركز على أن المرأة تزداد موهبةً وجمالاً كلما زادت خبرتها في الحياة. ويمكن أن نلحظ الإطلالة الخلابة والإشراقة الأنيقة لنجمتنا طوال هذه الحملة، لذلك فأنا في غاية الحماس لقبول جينيفر تمثيل علامتنا التجارية كوجه إعلاني للدار وكأيقونة للسيدة الجذابة بعين مارتشيانو".

تتوافر تشكيلة العلامة من أزياء الجينز لموسم ربيع 2018 لدى متاجر ’جِس‘ المنشسرة في منطقة الشرق الأوسط، وذلك اعتباراً من مارس 2018