الأحد11192017

Last updateالأربعاء, 15 تشرين2 2017 1pm

Back أنت هنا: الحياة العـــامة موضوعات باب الحياة العامة المرأة والطفل فيليبس أڨينت تطلق مبادرة تدعو لتوفير أماكن للرضاعة الطبيعية ضمن الشركات في الإمارات

فيليبس أڨينت تطلق مبادرة تدعو لتوفير أماكن للرضاعة الطبيعية ضمن الشركات في الإمارات

أطلقت فيليبس أڨينت، العلامة المختصة برعاية الأم والطفل، مبادرة جديدة في الإمارات العربية المتحدة لتشجيع الشركات على توفير بيئة عمل أكثر توافقاً مع احتياجات الأمهات من خلال تخصيص غرف مجهّزة للأمهات المرضعات العائدات من إجازة الأمومة، ليتمكنّ فيها من استخدام مضخات الثدي لتزويد أطفالهن بالحليب الطبيعي، ولتحقيق أهداف هذه المبادرة، تعاونت فيليبس أڨينت مع مجموعة عيسى صالح القرق المتعددة الاختصاصات لمساعدة الشركات على تجهيز وإعداد غرف مخصصة مجهزة للرضاعة الطبيعية في أماكن العمل ضمن حل متكامل وشامل. وذلك كجزء من التزام الشركة بتحسين جودة حياة 3 مليارات شخص حول العالم بحلول العام 2025، وانسجاماً مع تبني رويال فيليبس - الشركة الأم - لمبادرة ’ Every Woman Every Child‘ التي أطلقتها الأمم المتحدة.

 

هذا وكانت فيليبس قد أجرت مؤخراً دراسةً تم تقديمها اليوم أشارت نتائجها إلى أن  العوده للعمل غالباً ما يمثل عائقاً أمام الرضاعة الطبيعية لدى الأمهات الجدد، بينما 49% من النساء العاملات قلن أنهن يفتقدون الدعم من أرباب العمل فيما يتعلق بعملية الإرضاع الطبيعي. كما أوضحت الدراسه أن ما يقارب من ثلثي الأمهات لم يكنّ على دراية بحقهن في أخذ استراحة الإرضاع في العمل و23% منهن فقط يمارسن  هذا الحق، وهو ما يشير إلى التحديات الكبيرة التي تواجه الأمهات الجدد في أماكن العمل.

وفي هذا السياق، قال فينشنزو فينترتشيلي، رئيس قطاع الصحة الشخصية في فيليبس الشرق الأوسط وتركيا: "نحن في فيليبس أڨينت نؤمن بأن البيئة الصحيّة السليمة للأمهات والأطفال الرضّع هي جزء لا يتجزأ من نهضة المجتمع وفورصه المستقبلية في التقدم، وتحقيقاً لذلك نحن ملتزمون بدعم الأمهات العائدات من إجازات الأمومة ومساعدتهن على تزويد أطفالهن بأفضل سبل الرعايه، ومن خلال إطلاق مبادرة ’صالة الأمهات المرضعات‘ نحن نتعامل مع التحديات التي تواجه المرأة في عملية الإرضاع، وخصوصاً ما يتعلق بالتوازن بين الحياة الشخصيه و الحياة العمليه، فقد أشارت الأبحاث إلى أن 69% من الأمهات العاملات ليس لديهن لديهم  الفرصه لاستخدام غرف للإرضاع في أماكن عملهن.

ومن خلال تشجيع الشركات على تبني مبادرة ’غرف الرضاعه‘، تسعى فيليبس أڨينت إلى جعل الرضاعة الطبيعية أكثر سهولة وراحة للأمهات و تضمن التعقيم والخصوصية فى مكان العمل، مما يساعد الأمهات على إرضاع أبنائهن لمدة أطول. وتأخذ المبادة بعين الاعتبار كلاً من المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية والقانون الإماراتي والذى يشجع ويلزم الأمهات على الإرضاع الطبيعي بشكل خاص خلال الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل والاستمرار في الإرضاع إلى عمر السنتين. "

وأضاف فينترتشيلي: "نود أن نقدم للشركات الدعم الذي يحتاجونه لتوفير بيئة عمل تحث الأمهات على الإرضاع الطبيعي و ذلك يتضمن تصميم لمساحة معقمة وخاصة ومريحة للإرضا بلاضافه الى تزويدهم بالمعدات المطلوبه لنجاح لتطبيق المبادره بشكل ناجح، فوجود بيئة عمل داعمة يساعد الأمهات على الموازنة بين العمل ومسؤوليات المرأة كأم، وهو الأمر الذي يطوّر إنتاجية العمل بشكل عام."

وتعليقاً على هذه المبادرة، قالت منى القرق، مديرة أعمال التجزئة في مجموعة عيسى صالح القرق: "نحن مدركون في مجموعة عيسى صالح القرق أن الرعاية الصحية للموظفين يجب أن تشمل كلاً من النواحي الجسدية والنفسية على حد سواء، لذا نتعامل مع توعية و رعاية الموظفين على أنها الهدف الأسمى، وهو الأمر الذي ينطبق على الأمهات الجدد بطبيعة الحال، وعلى هذا الأساس خصصنا غرف خاصة للأمهات حيث يمكنهن إرضاع أطفالهن، وستعمل المجموعة كجزء من مسؤوليتها الاجتماعية على مساعدة الشركات الراغبة في الانضمام إلى هذه المبادرة من خلال تزويدها بالمنتجات المناسبة." وأضافت: "أشارت الدراسات إلى أن الرضاعة الطبيعية توفر حياةً أفضل لكل من الأمهات والرضع على حد سواء، ووجود مناخ إيجابي ومتعاون من قبل الإدارات العليا والمسؤولين والزملاء يساعد الأمهات المرضعات على الثقة في قدرتهن على الاستمرار في العمل."

وكجزء من مبادرة "غرف الرضاعه"، تشجّع فيليبس الشركات على المشاركة في برنامج الشراكة والذي تتعاون فيه فيليبس مع مجموعة عيسى صالح القرق لتصميم الغرف الأمثل للإرضاع الطبيعي وتعزيز دعمهم للأمهات. وسيتم تقديم الحوافز للتشجيع على تبني هذه المبادرة.

للانضمام إلى مبادرة فيليبس أڨينت وللمزيد من المعلومات، يرجى التواصل عبر البريد الإلكتروني expressinglounge@philips.com أو عبر الموقع الإلكتروني www.philips.com  أو عبر صفحة فيليبس أڨينت – الإمارات العربية المتحدة في فيسبوك.