الأحد11192017

Last updateالأربعاء, 15 تشرين2 2017 1pm

Back أنت هنا: الحياة العـــامة موضوعات باب الحياة العامة صحـــة التشخيص الدقيق والتدخل الجراحي في الوقت المناسب ينقذ حياة أم في حالة حرجة بعد الولادة

التشخيص الدقيق والتدخل الجراحي في الوقت المناسب ينقذ حياة أم في حالة حرجة بعد الولادة

حذّر الأطباء في مستشفى رأس الخيمة من الآلام البطنية المستمرة لدى النساء في مرحلة ما بعد الولادة، والتي قد تشكل علامات مهددة للحياة في حال عدم معالجتها مبكراً،. حيث نبّه الدكتور أنوب كومار بانيجراهي، المختصين ورئيس قسم الجراحة التنظيرية (الجراحة بالحد الأدنى) في مستشفى رأس الخيمة، النساء إلى ضرورة استشارة الطبيب في حال استمرار الانزعاج أو تطوره لألم غير قابل للاحتمال، مستحضراً جراحة أجريت مؤخراً في المستشفى كمثال على ذلك.

 

فقد تم إجراء عملية جراحية لمريضة عمانية تبلغ من العمر 24 عاماً (تم حجب الاسم بناء على طلب المريضة)، والتي تم نقلها بصورة إسعافية من عمان إلى مستشفى رأس الخيمة، بعد أسبوعين من إنجاب طفلها، حيث كانت تعاني من ألم شديد في الجانب الأيمن من البطن، بالإضافة إلى الحمى، مع شعور بالغثيان، وحدوث إقياءات بشكل متقطع خلال الأسبوعين الماضيين. وبالرغم من تقديم العلاج لها في بلدها، استمرت الآلام البطنية الشديدة لدى المريضة، الأمر الذي استوجب نقلها إلى دولة الإمارات للقيام بتدخل طبي إضافي.

وتعليقاً على هذه الحالة، قال الدكتور بانيجراهي مفسراً: "أظهر تقرير التصوير بالأمواج فوق الصوتية في مستشفى رأس الخيمة وجود التهاب في المرارة، مع تجمع للسوائل في جوف البريتوان وحول الصدر، بينما أشارت موجودات تنظير البطن اللاحقة إلى وجود ثقب في القولون مع دخول جانبه الأيمن بالمرحلة المبكرة من الغانغرين. ما استوجب خضوع المريضة على الفور للجراحة ليتم استئصال الجزء الأيمن من القولون، مع إعادة وصل القسم المتبقي من القولون بالأمعاء الدقيقة، بالإضافة إلى شق فتحة للمعي الغليظ عبر الجلد – تدعى ’ستوما‘- بشكل جراحي، للتخلص من البراز وطرحه خارج الجسم.

"نظراً للحالة الحرجة للمريضة، فقد استغرقت العملية الجراحية المعقدة قرابة 6 ساعات، خضعت خلالها المريضة لعملية جراحية تنظيرية غير باضعة، مكنتها من التعافي بشكل سريع.كما تم تحديد موعد للعودة إلى مستشفى رأس الخيمة لإغلاق ’الستوما‘. وهنا تكمن جمالية الجراحة التنظيرية التي تختصر مدة العملية الجراحية، وتقلل كمية الدم المفقودة، فضلاً عن تعافي المريض بشكل أسرع وعودته إلى روتين حياته المعتاد في وقت أبكر".

وبالنسبة للنساء في مرحلة ما بعد الولادة، يعد الألم البطني من الأعراض الشائعة عموماً، إذ ينجم عن انكماش الرحم وتقلصه ليعود إلى حجمه الطبيعي. وبالرغم من ذلك، فإن استمرار هذا الألم لفترة طويلة، وترافقه مع آلام في الكتف اليمنى والظهر، مع إيلام بجس البطن، وشعور بالغثيان، إلى جانب الإقياء والحمى، قد يشير إلى وجود التهاب في المرارة.   

ومن جانبه، قال الدكتور رضا صديقي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الرعاية الصحية العربية والمدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة: "من جديد، يبرهن الفريق الجراحي في مستشفى رأس الخيمة على قدراته العظيمة التي تشكل مصدر فخر لمؤسستنا، ففي الحالات التي تهدد بفقدان المريض لحياته كهذه، من المهم جداً اتخاذ تدابير سريعة مع أقل قدر من الإزعاج للمريض، وهذا ما نبرع به في مستشفى رأس الخيمة. وقد ذاع صيت المستشفى كمركز موثوق لعلاج الحالات الطارئة بشكل واسع، إذ نتلقى مؤخراً العديد من الحالات التي تستدعي تدبيراً جراحياً عاجلاً من الدول الأخرى أيضاً".

أعربت المريضة عن خالص شكرها لفريق العمل في مستشفى رأس الخيمة والذين قاموا بإجراء التدخل الطبي في الوقت المناسب.

ويمتاز قسم الجراحة التنظيرية في مستشفى رأس الخيمة، الرائد في إجراء عمليات الحدّ الأدنى من التدخل الجراحي، بأحدث التقنيات مع فريق من أمهر الجراحين الذين قاموا بإجراء مئات العمليات الجراحية، وبشكل خاص في حالات التهاب المرارة، وتمزق القولون، والتهاب الزائدة الدودية، وداء كرون، والسرطان، وهبوط المستقيم، والإمساك الشديد، إلى جانب القيام بالعديد من الإجراءات المتعلقة بالأمراض النسائية والجراحة البولية.