الجمعة11172017

Last updateالأربعاء, 15 تشرين2 2017 1pm

Back أنت هنا: الحياة العـــامة موضوعات باب الحياة العامة صحـــة شارك بمحاربة مرض السكري عبر التسجيل بتحدي الحلقة الزرقاء

شارك بمحاربة مرض السكري عبر التسجيل بتحدي الحلقة الزرقاء

 في إطار التركيز على الوقاية من مرض السكري والتشجيع على أنماط الحياة النشطة وبالتزامن مع اليوم العالمي للسكري، أعلن كل من مستشفى رأس الخيمة ومركز رأس الخيمة للسكري في دبي عن إطلاق حملة تمتد على مدار شهر كامل تهدف إلى تحفيز الناس على التخلي عن أنماط الحياة الخاملة. وأطلقت الحملة، التي تستمر بين 13 نوفمبر و14 ديسمبر، ’تحدي الحلقة الزرقاء‘ الذي يدعوا المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة لإجراء فحوصات مجانية لمستويات السكر في الدم (RBS) لدى كلتا الجهتين لتعريفهم على التأثير الإيجابي الذي تحمله التمارين البدنية على مستويات السكر في الدم.

 

وسيعمل ’تحدي الحلقة الزرقاء‘ على إظهار الآثار الإيجابية لخفض مستويات سكر الدم من خلال ممارسة الأنشطة البدنية، وذلك بتسليط الضوء على اختلاف نتائج الاختبارات قبل وبعد التمرين.

وتم إطلاق الحملة رسمياً في مستشفى رأس الخيمة، حيث بدأت بتوفير الفحوصات لجميع موظفي مجموعة الرعاية الصحية العربية وسائقي سيارات الأجرة في رأس الخيمة. ومن المقرر أن يمتد نطاق الفحوصات ليشمل شرطة دبي يوم 14 نوفمبر في حديقة الممزر وعامة الجمهور وموظفي المؤسسات والشركات يوم 15 نوفمبر في مركز رأس الخيمة للسكري في دبي، والشركات في رأس الخيمة خلال يوم 16 نوفمبر.

وسيتولى قص شريط افتتاح الحملة في مركز رأس الخيمة للسكري في دبي العميد الدكتور علي سنجل رئيس القسم العسكري للجنة الطبية في حكومة دبي، مدير الخدمات الطبية في شرطة دبي.

وبهذا الصدد، قال الدكتور زين جلزار، استشاري الغدد الصماء في مستشفى رأس الخيمة ومركز رأس الخيمة للسكري في دبي: "نقرأ الكثير عن داء السكري وارتباطه بالنشاط البدني، ونرغب من خلال ’تحدي الحلقة الزرقاء‘ إظهار النتائج بصورة عملية. ويمكن للزوار إجراء فحوصات سكر الدم قبل الشروع في نظام التمرين الذي يمكن أن يشتمل على ركوب الدراجات أو المشي السريع أو السباحة أو القفز بالحبلة أو الجري أو الزومبا أو أي من التمارين المنشطة للقلب والأوعية الدموية. وبعد مرور 20 دقيقة، يمكن لهم إجراء الفحوصات مرةً أخرى للتحقق من مدى انخفاض مستويات سكر الدم. وسيشهد مرضى السكري انخفاضاً وفق معدلات وسطية تبلغ 20% في مستويات سكر الدم بعد 20 دقيقةً فقط من التمارين، في حين تختلف نسبة الانخفاض لدى الأشخاص غير المصابين بالسكري ومن شأن هذا الأمر أن يعزز أهمية الحفاظ على النشاط بطريقة أكثر فعالية بأشواط".

وبدورها، قالت الدكتورة ياسمين شيخ، رئيس قسم التسويق لدى مجموعة الرعاية الصحية العربية ومستشفى رأس الخيمة: "يمكن للمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة أيضاً التسجيل للمشاركة في هذا التحدي عبر شبكة الإنترنت والحصول على قسيمة فحوصات صحية لمرض السكري بقيمة 700 درهم إماراتي مقابل درهم واحد فقط، ويمكن استخدام هذه القسيمة في كل من مستشفى رأس الخيمة ومركز السكري في دبي. وباعتباره نشاطاً يندرج تحت خانة المسؤولية الاجتماعية للشركات، سيقوم كل من المستشفى ومركز السكري بإضافة درهم واحد مقابل كل عملية تسجيل – بغض النظر عما إذا كان الناس يقومون بإجراء الفحوصات أم لا – وسيتم تخصيص كامل المبلغ لإطلاق برامج وحملات توعية لمكافحة داء السكري".

وسيحظى جميع الأشخاص الذين قاموا بالتسجيل عند نهاية ’تحدي الحلقة الزرقاء‘ يوم 14 ديسمبر،  بفرصة الفوز بجوائز كبرى مثل هاتف ’آيفون X‘ وساعة ’سمارت جير‘ ومعدات رياضية ودراجات هوائية وقسائم فحوصات صحية سنوية للعائلات.

ويمكن للأشخاص في مرحلة ما قبل السكري السيطرة على حالتهم والحيلولة دون وصولها إلى مرحلة أسوأ وذلك من خلال ممارسة التمارين لمدة تراوح بين 20-30 دقيقةً فقط على مدار خمسة أيام في الأسبوع، كما يمكن للنشاط البدني أن يخفض مستويات سكر الدم بصورة كبيرة لدى مرضى السكري. ووفقاً لمنظمة الصحّة العالمية، يعتبر نمط الحياة الخامل من بين الأسباب العشر الرئيسية للوفاة باعتباره سبب لظهور عدد من الامراض المزمنة كزيادة مخاطر الإصابة بداء السكري ومرحلة ما قبل السكري بصورة كبيرة.

ويؤثر داء السكري على واحد من بين كل 5 المقيمين إمارتيين، وقد يكون هناك عدد كبير من الأشخاص في مرحلة ما قبل السكري دون أن يكونوا على دراية بذلك. وكثيراً ما تؤدي الطبيعة العنيفة للمرض إلى مشاكل صحية مزمنة أخرى، ولا سيما تلك المتعلقة بالقلب والأوعية الدموية والبدانة. وبحسب أحد التقارير الإخبارية، شهد عدد المصابين بمرض السكري في دولة الإمارات عربية المتحدة ارتفاعاً كبيراً وصلت نسبته إلى 35% منذ عام 2014.

ولتقديم فكرة مبسطة عن المرض، يقوم الأنسولين في الجسم البشري بمساعدة امتصاص الجلوكوز (سكر الدم) في الخلايا كمصدر للطاقة، ولكن في حالات الخمول ينخفض امتصاص الجلوكوز إلى حدوده الدنيا، مما يؤدي إلى زيادة مستويات السكر في الدم. ويمكن لهذا الأمر أن يؤدي للإصابة بمرض السكري والحاجة لاستخدام أدوية هذا المرض. وبكافة الأحوال، عندما يقوم مرضى السكري بممارسة التمارين الرياضية، تقوم عضلاتهم بامتصاص الجلوكوز للحصول على الطاقة، لتنخفض بذلك مستويات سكر الدم في أجسادهم. وعلاوةً على ذلك، تساعد ممارسة التمارين الرياضية المرضى المصابين بمرض السكري من النوع الثاني على تجنب مضاعفات المرض على المدى الطويل، بما يشمل انسداد الشرايين والآلام العصبية وأمراض الكلى.

ومن جانبه، قال الدكتور رضا صديقي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الرعاية الصحية العربية والمدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة: "نرغب بتشجيع الناس على تقييم صحتهم الشخصية هذا العام. ولهذا السبب أفسحنا مجال المشاركة في ’تحدي الحلقة الزرقاء‘ أمام جميع الناس سواء كانوا من المصابين بمرض السكري أم لا. كما نقصد مقار الشركات والمؤسسات لإجراء فحوصات ’تحدي الحلقة الزرقاء‘ في أماكن تواجدها باعتبار أن العمل في الشركات والمؤسسات يؤدي عموماً إلى تطوير أنماط حياة خاملة بصورة كبيرة. دعونا نقطع وعداً على أنفسنا هذا العام بأن نقوم فعلياً باتخاذ خطوة للأمام وممارسة التمارين الرياضية والأنشطة البدنية لإبقاء مرض السكري تحت السيطرة. ونطلب من الناس أن يقوموا على الأقل بالتسجيل في التحدي حتى لو لم يكونوا قادرين على المشاركة به عملياً، وذلك لأن هذا الأمر سيساعد دون أدنى شك في رفع سوية الوعي بمرض السكري".

وكانت مجموعة الرعاية الصحية العربية قد أطلقت في وقت سابق من هذا العام برنامج ’صحة موظفينا أولاً‘ الذي ركز على تشجيع موظفي الشركات على اتباع أنماط حياة نشطة.