الإثنين10232017

Last updateالإثنين, 23 تشرين1 2017 1pm

Back أنت هنا: الحياة العـــامة موضوعات باب الحياة العامة صحـــة مجموعة الرعاية الصحية العربية تطلق برنامج لياقة بدنية مخصص للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة

مجموعة الرعاية الصحية العربية تطلق برنامج لياقة بدنية مخصص للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة

انطلاقاً من سعيها للحد من الحالات المرضية المزمنة الناتجة عن أسلوب الحياة الخامل في أماكن العمل، أطلقت ’مجموعة الرعاية الصحية العربية‘ مبادرة استباقية واسعة النطاق على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة تشمل أكثر من 300 شركة وآلاف العاملين والموظفين تحت مسمى ’صحة موظفينا أولاً‘.

وتشجع هذه المبادرة الموظفين المكتبيين على المحافظة على نشاطهم بالرغم من قيامهم بأعمال مكتبية ثابتة، وإيجاد الوقت لممارسة النشاط البدني بفترات منتظمة خلال ساعات العمل. كما ستحث المبادرة العاملين على أخذ استراحة قصيرة كل ساعة للاسترخاء واستعادة النشاط، إلى جانب تدريبهم على عدة تمارين رياضية خفيفة تساعدهم على إراحة الرقبة والأكتاف والمعصم وعضلات الظهر، وانتهاج أسلوب حياة أكثر نشاطاً.

وتشمل قائمة الشركات المشاركة في هذه الحملة كلاً من ’والدورف أستوريا‘، و’كوف روتانا‘، و’الكترو راك‘، و’دابر‘، و’سيراميك رأس الخيمة‘، و’شركة الحمراء العقارية‘، و’ايتيرنيتي للتكنولوجيا‘، و’ريتز كارلتون‘، و’فيزوفيوس‘، و’مطار رأس الخيمة الدولي‘، و’برستيج بلاستك‘، و’المباني للحديد‘، و’إليت لسحب الألمنيوم‘، و’فرانك‘، و’أشوك ليلاند‘، و’بروسيرف الشرق الأوسط‘، و’ويلث إنشورانس‘ وغيرها الكثير

وجرى إطلاق الحملة بحضور السيدة رباب التاجر،أول رياضية إماراتية في عالم سباقات السيارات على الصعيدين المحلي والعالمي، وذلك ضمن ’مركز رأس الخيمة للسكري بدبي‘، جميرا، التابع لـ’مجموعة الرعاية الصحية العربية‘. كما تشمل الشبكة التابعة لـ’مجموعة الرعاية الصحية العربية‘ عدداً كبيراً من المنشآت الصحية، يُذكر منها ’مستشفى رأس الخيمة‘ في رأس الخيمة، وسلسلة من المراكز الطبية والصيدليات، و’ستار ميتروبوليس‘، و’إدارة الصحة وأسلوب الحياة العربية‘،و’وبرنامج الصحة المدرسية ’صاحي‘.

وفي معرض إشادتها بالمبادرة، قالت السيدة رباب التاجر: " ينبغي علينا تحمل المسؤولية الكاملة فيما يتعلق بصحتنا، وخاصة في هذه الأوقات التي يقع فيها المزيد منا ضحية للمرض بسبب انشغالنا التام بحياتنا اليومية، فلا نجد الوقت الكافي أو الرغبة بالاهتمام بلياقتنا البدنية. وكلي ثقة بأن هذه المبادرة التي تطلقها ’مجموعة الرعاية الصحية العربية‘ ستكون خير حافز للموظفين لتساعدهم على اعتماد عدد من التمارين الرياضية المفيدة ضمن نمط حياتهم الخامل".

يُذكر أن أسلوب الحياة الخامل المتبع في أماكن العمل قد أصبح واحداً من أكبر المسببات للمشاكل الصحية مثل السكري، والأمراض القلبية التاجية، والاعتلال العصبي، والسمنة وغيرها الكثير. وتشير أحدث الدراسات إلى زيادة ملحوظة بنسبة إصابة العاملين في دولة الإمارات العربية المتحدة بأمراض العمود الفقري التنكسية، والانزلاق الغضروفي، والتضيق الشوكي، والكسور الفقرية، وخاصة أولئك المختصين بالأعمال المكتبية. وبالإضافة لذلك، فإنه يمكن للجلوس الطويل بوضعية يجري خلالها تقديم الرأس للأمام وإرجاع الأكتاف للخلف أن يؤثر على التنفس وجريان الدم نحو الدماغ. ومن المهم أيضاً أن يشرب العاملون 8 أكواب من الماء على الأقل يومياً، لأن نقص تناول المياه يمكن أن يؤدي لمشاكل صحية عديدة.

وبهذه المناسبة، قال د. رضا صديقي، الرئيس التنفيذي لـ’مجموعة الرعاية الصحية العربية‘ والمدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة: "ستركز المبادرة خلال الشهرين الأولين على ما نسميه ’الحركة المستمرة‘، والتي تتضمن أربعة محاور رئيسية هي العمل، التمدد، شرب الماء، ثم إعادة الكرّة. وعلى الرغم من أن الجسد البشري غير مهيئ للبقاء خاملاً لفترات طويلة، لكن المتطلبات القاسية للعمل تتيح مجالاً قليلاً للعاملين لممارسة التمارين الرياضية. وهنا تأتي أهمية تنظيم الوقت لاتباع تدابير بإمكانها الوقاية من الإصابة الدائمة بالأمراض. ويجب أن ندرك أيضاً أن التمارين القاسية التي تتلو يوماً طويلاً من العمل والخمول يمكنها أن تتسبب بتمزق في الأربطة والعظام وإصابات في المفاصل. لذا تكمن أهمية ما تركز عليه مبادرتنا بوجوب مغادرة العاملين لمكاتبهم والتحرك والتنقل لإجراء بعض الأعمال الروتينية".

من جانبها، أضافت د. ياسمين شيخ، رئيسة قسم التسويق في ’مجموعة الرعاية الصحية العربية‘: "يجب على العاملين، على سبيل المثال، مغادرة مكتبهم كل ساعة لشرب الماء بدلاً من الاحتفاظ بزجاجات الماء على مكاتبهم. كما ننصحهم بشرب كأس الماء (250 مل) على ثلاثة دفعات. ويتجلى هدفنا بضمان حصول كل فرد على 8 كؤوس من الماء على الأقل لمساعدتهم على تخليص جسمهم من السموم وتمتعهم بحياة صحية ومنتجة. وبالمثل، يمكن للعاملين ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة لإراحة عضلاتهم والتي بدونها قد تتيبس العضلات مؤدية للإصابة بالتشنجات".

وأضاف د. جان مارك جوير، الرئيس التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة: "تشمل حملتنا حوالي 300 شركة من شتى أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، كما ستصب التمارين الرياضية التي نقدمها في منفعة آلاف الموظفين. ولتقديم التعليمات بالشكل الأوضح، سيتم طرح دليل بصري يبين الكيفية الأفضل لممارسة التمارين الرياضية التي نقدمها. كما سنطلب من الشركات تزويدنا بمقاطع فيديو لنتمكن من تقييم جودة تطبيق البرنامج والتمارين بين الموظفين، حيث يمكن للشركات عرض بث حي للتمارين الرياضية الخاصة ببرنامج ’الحركة المستمرة‘ على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بها. ولاحقاً، ننوي تقديم جوائز صحية خاصة بالشركات بناءً جودة تطبيق هذا البرنامج. ونأمل عبر هذا البرنامج والبرامج العديدة الأخرى التي يطلقها ’مستشفى رأس الخيمة‘ الارتقاء بسوية الحياة الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة".

ومن الجدير بالذكر أن الأبحاث الحديثة تحث على أهمية ممارسة ساعة واحدة على الأقل من النشاط البدني خلال اليوم للوقاية من الآثار الضارة لنمط الحياة الخامل، فضلاً عن تقليل مخاطر الوفيات المرتبطة. وبينت دراسة أُخرى، أُجريت على عدد من مرضى السكري من النمط الثاني، حصول انخفاض ملحوظ في إفراز الأنسولين التالي للوجبات الغذائية بنتيجة حصول المرضى على استراحات دورية خلال العمل المكتبي.

تُعد ’مجموعة الرعاية الصحية العربية‘ مبادرة واعدة أطلقتها حكومة رأس الخيمة، وهي شركة عالمية رائدة في مجال الرعاية الصحية والاستشارات الطبية تختص بتطوير أحدث المستشفيات في الشرق الأوسط وقطاع الرعاية الصحية العالمي.