الأحد12172017

Last updateالخميس, 14 كانون1 2017 4pm

Back أنت هنا: الحياة العـــامة موضوعات باب الحياة العامة ساعات ومجوهرات أكسكاليبور سبايدر كربون... إضافة روجيه دوبوي الثورية لمحبي الساعات الثمينة

أكسكاليبور سبايدر كربون... إضافة روجيه دوبوي الثورية لمحبي الساعات الثمينة

تواصل دار الساعات السويسرية "روجيه دوبوي Roger Dubuis نجاحها المستمر، بإضافة ساعات ثمينة لعالم الوقت، وتتألق بإصدارها الثوري "أكسكاليبور سبايدر كربون" لمحبي الساعات ذات الكفاءة العالية والتصميم الرياضي الأنيق. وترتقي روجيه دوبوي بالابتكار إلى مستوى جديد خلال عام 2017 مع الاعتماد الثوري لمادة الكربون في مفهومه الأيقوني أكسكاليبور سبايدر وعيارَين متطوّرَين: عيار 820SQ الأكثر مبيعاً وعيار 509SQ.

 

في إطار سعيها الدائم لعرض تطوّرات تقنية فريدة وخيارات جمالية غير اعتيادية، حازت روجيه دوبوي Roger Dubuis شهرةً عالمية كَونها داراً سبّاقة و"مبتكراً تسلسلياً" مع اعتماد نهجٍ ديناميكي في صناعة الساعات يتمحور حول الأبحاث.

ويمثل الطرح السنوي لإصدارات هي الأولى في العالم وتنجم عن مساراتها الابتكارية الدؤوبة النتيجةَ "العضوية" بعض الشيء لاستثماراتها المتواصلة في مجال الأبحاث والتطوير. بفضل دعم قسمٍ مخصّص ومصنع روجيه دوبوي المتكامل، يتمّ التعبير بشدّة عن شعار العلامة القائم على "مواد ابتكارية وتعقيدات تقدّمية" من خلال تحدّيها المستمرّ المتمثّل بالعبارة تحدى لتكون الأكثر ندرة Dare to be Rare.

تصميم فريد، أداء رفيع وهندسة ذات درجة عالمية

يجسّد الاستعمال الثوري لمادة الكربون في صناعة الساعات، التي هي أخفّ وزناً من النحاس الأصفر بمرّتَين، ثقة روجيه دوبوي الأساسية في طبيعة الابتكار الفريدة.

ويتزامن ذلك مع سلسلة حديثة من الشراكات وقّعت عليها العلامة مع قطاع صناعة السيارات حيث يكون استخدام الكربون رائجاً في سيارات السباق المتطوّرة جداً التي ألهمت هذه الساعات السبّاقة. ويوضّح غريغوري بروتان، مدير استراتيجية المنتج في روجيه دوبوي قائلاً، "إن الفرق في الوزن الذي تبلغ نسبته 50% والذي أتاحه اختيار هذه المادة يعني زيادة بنسبة 50% في احتياطي الطاقة الذي أصبح يبلغ 90 ساعة في عيار 509SQ الخاص بساعة أكسكاليبور سبايدر من الكربون بتوربيون مهيكلة ومحلّقة. في هذا الموديل الثوري، تمثل الصفيحة الأساسية والجسر ما يعادل الشاسيه، وتمثل البنية الكلاسيكية علىشكل قرص عسل ما يعادل شبكة السيارة، وتمثل العلبة هيكلَ السيارة، فيما يمثل التوربيون مكوّن المحرّك".

وفيّةً لرموز التصميم الخاصة بتشكيلة أكسكاليبور الأيقونية، ترتقي هذه التشكيلة بموضوع العمل المهيكل عن طريق هيكلة نظام الحركة والعلبة والواجهة العليا والعقارب.

إلاّ أن هذه هي المرّة الأولى التي يقوم فيها المصنع بالدمج بين هذا المفهوم الأيقوني وعيار 820SQ الأكثر مبيعاً. ولقد سمحت الخبرة التقنية والحسّ الجمالي لفريق التطوير بضمان كامل الشفافيّة الكوكبية المتوقّعة من نظام حركة مهيكل يحمل توقيع روجيه دوبوي.

يتجلّى هذا النهج في الإصدار الأول في العالم من ساعة أكسكاليبور سبايدر من الكربون بتوربيون محلّقة ومهيكلة التي يحرّكها عيار 509SQ وفي العلبة المهيكلة المتينة لساعة أكسكاليبور سبايدر من الكربون بنظام مهيكل أوتوماتيكي مع عيار 820SQ التي تتمتّع بعناصر من التيتانيوم الأسود المكسوّ بمادة دي.أل.سي مع لمسات حمراء متباينة.

إن هذا الإنجاز التقني اللافت الذي يزداد تعقيداً بفعل طبيعة العيار المهيكلة تُتيحه الطبيعة الصلبة لمادة الكربون التي تؤدّي إلى ذبذبات أقلّ ودقةّ أعلى. يتوفّر الموديلان بإصدارات محدودة من 88 قطعة. 

من خلال هذه الابتكارات السبّاقة، تعبّر روجيه دوبوي مرّة أخرى عن عزمها الدفع بالحدود التقنية وتُثبت التزاماً متواصلاً من أجل خَوض مجالات لم يجرؤ أي صانع ساعات آخر على خوضها.