الأحد12172017

Last updateالخميس, 14 كانون1 2017 4pm

Back أنت هنا: الحياة العـــامة موضوعات باب الحياة العامة ساعات ومجوهرات تحدي بانيراي لليخوت الكلاسيكية سباق لي فوال دانتيب

تحدي بانيراي لليخوت الكلاسيكية سباق لي فوال دانتيب

بين الاول والرابع من يونيو، يجتمع أسطول يضم حشداً من المراكب الكلاسيكية والقديمة الطراز في مدينة أنتيب على شواطىء الريفييرا الفرنسية الساحرة للمشاركة في المرحلة الاولى من دورة البحر المتوسط الـ13 في تحدي بانيراي لليخوت الكلاسيكية، السباق الذي ترعاه الشركة الفرنسية المرموقة لصناعة الساعات الرياضية الفاخرة.

مرة جديدة هذا العام، يُرحّب سباق لي فوال دانتيب، الذي ينظّم منذ العام 1996، بأكثر من 80 مركباً شراعياً كانوا قد أطلقوا خلال الأعوام المئة الاخيرة في أبرز أحواض صناعة السفن الرائدة في العالم. من هنا، تأتي مشاركة هذه اليخوت لتكون بمثابة الإعلان عن إنطلاق التحدي الذي يختتم في مدينة ’كان‘ الفرنسية أواخر شهر أيلول المقبل، حيث يحتفل بتسليم الكؤوس لكافة الفئات الفائزة في العام 2017.

تمثّل هذه اليخوت، والتي يتراوح طول كل منها بين 7 و60 متراً، عدداً كبيراً من الدول من بينها إيطاليا، فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، إسبانيا، السويد، النروج، الدانمارك والولايات المتحدة. كذلك، من المتوقع أن تضم الطواقم المشاركة أكثر من 500 شخص- كلهم من محبي تاريخ الإبحار – على أن يستقطب هذا الحدث أيضاً آلاف الزوّار لمشاهدة اليخوت الراسية على الميناء.

يُقسّم الاسطول المشارك إلى ست فئات رئيسية: المراكب الكبيرة (المراكب الضخمة التي يزيد طولها عن 30 متراً)، المراكب الكلاسيكية من نوع ماركوني (التي أطلقت بين العام 1950 و1975)، المراكب القديمة الطراز من نوع غاف (المراكب التي أطلقت قبل العام 1950)، المراكب القديمة الطراز من نوع ماركوني، فئة روح التقليد وفئة توفينو (المركب الذي يبلغ طوله 9.5 متراً). ينطلق السباق يوم الخميس في الاول من يونيو، على أن ينظّم أربعة سباقات بمعّدل سباق كل يوم. يُشار إلى أن حفل توزيع الجوائز يُقام يوم الاحد الواقع فيه 4 يونيو، وذلك إثر إختتام السباق الاخير.

وكانت مُعظم المراكب في هذا السباق قد شاركت في العديد من الدورات السابقة من تحدي بانيراي، حيث إما أحرزت الفوز عن فئتها أو نجحت في إضافة إسمها على لائحة الشرف (Roll Call of Honour) للفوز بالكأس. هذه اللائحة تشمل اليخت ’مونبيم 4‘ الفائز بالكأس عن المراكب الكبيرة في العام 2011، 2012، 2015 و2016، ليكون بذلك المركب الاكثر نجاحاً في هذا السباق. يبلغ طول هذا اليخت 35 متراً، وقد بُني ’مونبيم 4‘ في العام 1914 في حوض فايف في إسكتلندا، كما كان في السابق ملكاً لأمير موناكو، الامير رينييه. وعن الفئة عينها، يتنافس المركب الشراعي ’شيناندوا أوف سارك‘ الذي أطلق في الولايات المتحدة في العام 1902 بطول يبلغ 54 متراً، وهو يتميز بتصميمه المستوحى من يخت ’كايزر ويلهالم 2‘ من ألمانيا.

من جهة ثانية، سوف يحاول المركب الشراعي من نوع غاف، ’شينوك‘، والمبني في العام 1916 في حوض هيرشوف الاميركي الاسطوري، الفوز بالكأس الإجمالية عن فئة اليخوت القديمة الطراز للمرة الثالثة، وذلك إثر فوزه في العام 2014 و2016. كذلك الامر بالنسبة إلى اليخت ’إيل مورو دي فينيزيا 1‘، والذي كان قد فاز عن فئته في العام 2013 و2015. هذا اليخت المبني في العام 1976 بطول 20 متراً، كان أول يخت إيطالي من نوع IOR Maxi Yacht كما كان ملكاً لأحد أقطاب الصناعة الكيميائية الإيطالية ’راول غارديني‘. ومرة جديدة هذا الموسم، سوف يتنافس ’إيل مورو دي فينيزيا 1‘ مع يخوت من فئته مثل ’غانبار‘، اليخت الشراعي من نوع One Tonner الذي فاز في كأس تحدي بانيراي لليخوت الكلاسيكية 2016، علماً بأنه كان قد ساهم بتسليط الضوء على أحد المصممين الروّاد في العالم، الكاليفورني ’دوغ بيترسون‘، إثر إطلاقه في العام 1976.

في ما خص فئة المراكب القديمة الطراز من نوع ماركوني، فهي تضم مجموعة كبيرة من المراكب التاريخية مثل كل من اليخت ’إيميليا‘ المبني في العام 1930 من نوع فئة 12- متراً، اليخت ’راودي‘ (1916) الذي فاز مرات عدة بكأس بانيراي، اليخت ’سيريناد‘ (1938) وبالطبع اليخت ’آيلين‘ الذي يبلغ طوله 22 متراً. يُذكر بأن شركة أوفيتشيني بانيراي كانت قد إشترت هذا اليخت في العام 2006 ليكون سفير هذه العلامة التجارية وثقافة الإبحار الكلاسيكي بشكل عام.           

علاوة على ذلك، يُشارك في سباق الانتيب ثلاثة يخوت مبنية في القرن التاسع عشر، والتي يُشكّل كل منها شهادة على حقبة الإبحار الماضية. هذه اليخوت هي المركب ’لولو‘ المبني في العام 1897 والذي حاز على لقب الكنز الوطني التاريخي في فرنسا، اليخت ’تايغريس‘ (1899) الذي يعود للتنافس في المدينة عينها التي شهدت على تجديده قبل عقد مضى، وأخيراً اليخت ’ماريغولد‘ المبني في العام 1892 من قبل ’كامبر أند نيكولسون‘ بطول 18 متراً، والذي لا يزال يُحافظ على خطوطه الاصلية، تصميمه الداخلي وسحره الذي لا يقاوم العائد للعهد الفيكتوري.