الجمعة11172017

Last updateالأربعاء, 15 تشرين2 2017 1pm

Back أنت هنا: الحياة العـــامة موضوعات باب الحياة العامة عطور وروائح دار تيفاني تطلق عطرها الخاص

دار تيفاني تطلق عطرها الخاص

احتلّت دار المجوهرات الأولى في العالم ودار التصميم الأبرز في أمريكا، تيفاني أند كو، منذ تأسيسها، مكانة ريادية على مستوى الثقافة المعاصرة. كانت الانطلاقة في نيويورك عام 1837، على يد تشارلز لويس تيفاني، وسرعان ما حقّق متجر السلع الصغيرة الراقية شعبيّة كبيرة في أوساط الشخصيات البارزة اجتماعيًا وأصحاب النفوذ ورؤساء الدّول، نظرًا لأسلوبه المميّز، وجودته العالية، وتصاميمه المبتكرة والكلاسيكية في آن. وإنّ شغف تيفاني بالألماس أوصله إلى اقتناء ماسة تيفاني (The Tiffany Diamond)، وهي ماسة صفراء نادرة بتقطيع بريليانت وبوزن 128.54 قيراطًا، اكتُشفت عام 1877. كما أقدم تيفاني، في الإطار عينه، إلى شراء حوالى ثلث المجوهرات الملكيّة الفرنسية عام 1887. وبناءً على ذلك، أُطلق على تيفاني لقب "ملك الألماس"، وترسّخ تقليد من التميّز لا يزال ملازمًا للدار حتى اليوم. على مرّ تاريخها الأسطوري الممتدّ على مدى 180 عامًا، دأبت دار تيفاني أند كو على إحداث تقدّم على صعيد التصميم، لتلاقي بذلك استحسان المعجبين بها. أمّا اليوم فتزيّن تصاميم تيفاني المشاهير والشخصيّات المؤثّرة حول العالم، كما أنّ علبتها الزرقاء الشهيرة من أبرز رموز الأناقة والرقيّ والابتكار.   

         

مصدر الوحي

إنّها بداية فصل جديد في تاريخ تيفاني أند كو؛ فصلٌ يتميّز بالجرأة والجاذبيّة وعنصر المفاجأة، ويسلّط الضوء على العناصر الأساسيّة لهويّة الدار الشهيرة بأسلوب عصريّ للغاية. وحفاظًا على مكانة تيفاني، فإنّ العطر الحرفيّ الجديد يُطلق العنان لجوهر الماركة بكامل نقائها – بشرة مكشوفة، عطر، لمسة مجوهرات ولونٌ شهيرٌ واحد. إنّه تجسيدٌ لمبادئ صناعة العطور الحديثة القائمة على تحويل الطبيعة عبر الاختيار الدقيق للنفحات التي نريدها وتركيبها للحصول على عطر جديد متميّز.    

العطر

تقدّم دار تيفاني أند كو عطرها الخاص الجديد والجريء، المُبتكر من قبل صانعة العطور الشهيرة دانييلا أندرييه في جيفودان. يفوح هذا العطر الرائع بنفحات المسك والأزهار، وهو عبارة عن تجسيد معاصر لمزيج من أثمن المكوّنات في مجال صناعة العطور الفاخرة. تبرز في مقدّمة هذا العطر خلاصة المندرين النابضة بالحيوية، أمّا المكوّن الأساسي لقلب العطر فهو زهرة السوسن الرائعة. ويعود ارتباط اسم تيفاني بزهرة السوسن إلى الرسومات الأولى في أرشيف الدار، بحيث تشكّل جزءًا لا يتجزأ من هوية الدار. تمثّل الرسم الأول في دبّوس زينة على شكل زهرة سوسن مرصّعة بأحجار الديمانتويد وياقوت مونتانا، وقد فازت بفضلها تيفاني بالجائزة الكبرى في معرض باريس عام 1900. تُحصد أزهار السوسن في فرنسا خلال شهرَي يوليو وأغسطس، وتُستخرج زبدة السوسن من خلال عمليّة تقطير مائي فريدة خاصة بعطر تيفاني، ما يضمن فخامة نقيّة وشاعرية وطويلة الأمد للنفحة النهائية. كما أنّ هذا المكوّن المميّز يُضفي على العطر قوّة وأنوثة وأناقة ورقيًا. وتتّسم نفحات الباتشولي القاعدية الممتزجة بخليط المسك المهدئ بسحر خاص على البشرة. أمّا التركيبة النهائية فهي كلاسيكية وإن كانت غير متوقّعة. إنّها تجسيدٌ للعطر في صيغته الأساسية.                     

القارورة

استُلهم تصميم قارورة عطر تيفاني أند كو من أبرز أشكال تقطيع الألماس التي تشتهر بها الدار. ويذكّر النحت الدقيق لجوانب القارورة بشكل أساسي بماسة تيفاني البالغ وزنها 128.54 قيراطًا، والتي قد تكون الماسة الصفراء الأندر في العالم بأوجهها الـ82. أمّا الخطوط الهندسية البارزة على كتف القارورة فتذكّر بخاتم الخطوبة الذي يحمل ماسة بتقطيع Lucida® الخاص بالدار. كما زُيّن عنق القارورة بلمسة خاصة بلون الأزرق الخاص بالدار Tiffany Blue®، مع رمز T المعتمد من قبل الدار. ويكشف الغطاء عن صفيحة معدنيّة تحمل نقش Tiffany & Co.®. يترقرق في داخل القارورة سائل رقيق ذو لون يميل إلى الأزرق يُساهم في إبراز تصميم القارورة المنحوت بمنهى الدقة. وعلى غرار غيره من ابتكارات دار المجوهرات، يأتي هذا العطر داخل علبة تيفاني الزرقاء Tiffany Blue Box® المميّزة، التي تمثّل رمزًا معروفًا عالميًا للأناقة والرقي.                    

الحملة الإعلانية

لنقل قصّة النقاء هذه كما تصوّرها رئيس القسم الفنّي في الدار ريد كراكوف، تمّت الاستعانة بالمصوّر الأسطوري ستيفن ميسل، بالإضافة إلى أربع نساء عصريّات يمثّلن روح التنوّع التي تميّز الماركة، هنّ عارضات الأزياء فيتوريا تشيريتي، جوليا نوبيس، أشوك ماجاك وجورجينا غرينفيل. وقد ركّزت عدسة المصوّر على جوهر الماركة وعناصرها الأساسية، بعيدًا عن كلّ الزوائد: لون Tiffany Blue®، حبّات الألماس، البشرة والعطر. في إشارة إلى التجربة الرائعة التي يمنحها هذا العطر، ركّزت صور الحملة على نقاط النبض في الجسم، أي العنق والمعصمين وخلف الأذنين، لاستحضار اللحظات المميّزة التي يلامس فيها العطر البشرة المكشوفة.              

كما تذكّر القارورة الكريستالية ومحتواها من العطر الرقراق المائل إلى الزرقة بمجوهرات تيفاني الشهيرة التي هي كلّ ما تحتاجه المرأة العصريّة.